جلسة مساءلة لممثلي الوسائل الاعلامية

للمشاركة

النائب رولا الطبش عبر التويتر :

‏لم تكن جلسة لجنة الإعلام النيابية اليوم لمناقشة “الاوضاع الاعلامية الراهنة وتأثيراتها على الرأي العام وعلى الاستقرار….”، كما جاء في نص الدعوة، بل كانت جلسة مساءلة لممثلي الوسائل الاعلامية الحاضرة، بل تحميلها كل مسؤولية التوتر الحاصل.

‏عذراً ، فالإعلام ينقل حقيقة ما يحصل، وإذا كان ما يحصل خطير ويدعو للفتنة، فالمعالجة تكون عبر مَن ينطق ويتصرف ويصرّح بِما يهدد الاستقرار.
وللإعلام، إبقوا رأس حربة الحرية المسؤولة، فلبنان وطن الحريات، وأي كلام آخر لا يعنينا

عن Ali Dhayni

شاهد أيضاً

حفيدة الملكة إليزابيث الثانية تعمل بستانية لتأمين مصروفها الجامعي

للمشاركةاختارت حفيدة الملكة إليزابيث الثانية أن تعمل في مجال البستنة براتب متواضع في المملكة المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

whatsapp us