لقاء تنسيقي بين ممثلي عشائر في وادي خالد والهرمل

للمشاركة

عقد في منطقة وادي خالد الحدودية لقاء جمع ممثلين لعدد من العشائر العربية في وادي خالد والهرمل، في حضور ممثلين لبعض العشائر السورية النازحة وممثلين للأحزاب والقوى الوطنية والقومية، تقدمهم شيخ العشائر الحمادية سعد فوزي حمادة وعلي عبدالكريم قانصوه ممثلا اللواء السوري جمال ربيعة وممثلين للحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب البعث العربي الاشتراكي والمؤتمر الشعبي اللبناني.

 

وألقيت كلمات للمناسبة أجمعت على “أهمية التعاون والتنسيق بين لبنان وسوريا والتصدي للهجمة الممنهجة تجاه سوريا وقوى المقاومة، وعلى الأخوة والمحبة بين أبناء المناطق الحدودية من وادي خالد الى الهرمل مع سوريا”. وشددت على “عمق العلاقة بين الشعبين اللبناني والسوري وترسيخ العلاقات الأخوية بين البلدين، وتأكيد القومية العربية التي تجمع بين شعوب المنطقة، بالإضافة الى مساعي إعادة النازحين السوريين الى حضن الوطن”.

 

وألقى المختار محمد درغام الأحمد كلمة شدد فيها على “وحدة سوريا ورفض التقسيم، ووحدة الشعب السوري في وجه الإرهاب والاحتلال والصهيونية العالمية، فسوريا قبلة الأحرار ومرتع السلم والسلام والنموذج الأمثل في العيش المشترك وتقبل الآخر، وبوصلتها القدس الشريف”.

 

بدوره قال حمادة في كلمة: “انطلاقا من إيمانكم المطلق بأننا شعب واحد يعيش في دولتين، مصيرنا واحد وتاريخنا واحد وهدفنا واحد، صيانة كرامة الأمة العربية ضد العدو الصهيوني وكل أشكال الإرهاب والاحتلال. واليوم نؤكد وقوفنا بجانب الجيش والقوى الأمنية في ترسيخ الأمن في بلادنا، ونسعى الى ترسيخ الوحدة بين الشعب اللبناني في وجه الفاسدين وتحركاتهم، ونعمل على ترسيخ المصالحات بين المواطنين، ومصلحة البلد تتجلى بالحفاظ على الموسسات العامة وعملها الصادق والشفاف”.

 

عن Ali Dhayni

شاهد أيضاً

حفيدة الملكة إليزابيث الثانية تعمل بستانية لتأمين مصروفها الجامعي

للمشاركةاختارت حفيدة الملكة إليزابيث الثانية أن تعمل في مجال البستنة براتب متواضع في المملكة المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

whatsapp us