المجلس الماروني شجب الحملة على الراعي: البطريركية المارونية لم تتأخر في القيام بمساع حميدة تعيد ربط أوصال الوطن

للمشاركة

نددت الهيئة التنفيذية في المجلس العام الماروني، برئاسة المهندس ميشال متى، في بيان ب”الحملة المبرمجة الموجهة ضد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي والتطاول على شخصه”.

 

وشجبت الهيئة بشدة “التطاول على صرح بكركي الوطني وعلى غبطة سيدها البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في وقت يتغاضى البعض عن كل ما جرى ويجري من انتهاكات أوصلت البلاد إلى هذا الدرك وهددت وجوده وديمومته ووحدته واستقراره”.

 

ورأت إن “الحديث اليوم لم يعد حول شغور رئاسي أو جمود حكومي أو تعطيل نيابي بل تمدد إلى آفاق أكثر بعدا، إذ إن كيان لبنان وروحية نظامه وخصوصية رسالته وديمومة مكوناته هي اليوم على المحك”، معلنة “أن البطريركية المارونية، المؤتمنة على هذا اللبنان الجامع، لم تتردد في طرح المبادرات ولم تتأخر في القيام بمساع حميدة تعيد ربط أوصال الوطن”.

 

اضاف البيان:” بعد تفاقم الحالة الإقتصادية وتخطي حالة الفقر الخط الأحمر، وتفشي الوباء القاتل واستشراء الفساد وعدم الإنصياع للارادة الشعبية والإستماع الى صراخ الجائعين والمنكوبين، فأي عاقل وأي ضمير حي يتجرأ على إسكات صوت الصرح البطريركي، بعد هذا الكم من الويلات”.

 

وختم البيان: “إن البطريرك الراعي يتوجه إلى الأسرة الدولية بكاملها، وبكل أطيافها وايديولوجياتها واتجاهاتها، يدعوهم لحماية هذا الوطن الرسالة المؤسس للأسرة الدولية، وهذه الفسيفساء الإنسانية المميزة التي يحتضن منذ عصور، فيطالبهم بإبعادها عن كل اصطفافات، والتعامل معها كحالة إستثنائية منزهة عن كل حرب، عسى أن يستعيد اللبناني ثقته بنفسه وبوطنه وبمستقبله، ويخرج من حالة الإحباط كي يعود إلى لعب دوره الريادي في خدمة البشرية قاطبة بعلمه وثقافته وروحه المعطاءة”.

عن Ali Dhayni

شاهد أيضاً

حفيدة الملكة إليزابيث الثانية تعمل بستانية لتأمين مصروفها الجامعي

للمشاركةاختارت حفيدة الملكة إليزابيث الثانية أن تعمل في مجال البستنة براتب متواضع في المملكة المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

whatsapp us